• أكاديمية دراسات اللاجئين

    من أي مكان تستطيع الاشتراك ببرامج أكاديمية عن فلسطين. المساقات القصيرة مجاناً, والبرامج السنوية برسوم مميز.

    تعرف علينا أكاديمية دراسات اللاجئين
  • دبلوم الدراسات الفلسطينية الدفعة الثامنة

    برنامج أكاديمي مختص في دراسة القضية الفلسطينية من خلال التعليم الإلكتروني الحي والمباشر، ويتكون الدبلوم أكثر من 7 مساقات دراسية تحتوي على ما يزيد من 25 محاضرة موزعة على ثلاثة فصول دراسية "سنة دراسية" بواقع محاضرة مباشرة واحدة كل يوم سبت لمدة ساعتين أسبوعياً .

    للتسجيل دبلوم الدراسات الفلسطينية الدفعة الثامنة
  • حكاية مدينة من فلسطين

    سلسلة أطلقتها أكاديمية دراسات اللاجئين "حكاية مدينة" ويتحدث كل فلم عن مدينة من مدن فلسطين التاريخية ونسلط الضوء على أهم المعلومات التي ترتبط بتلك المدينة.

    للمشاهدة حكاية مدينة من فلسطين
  • المساقات المسجلة

    توفر لكم أكاديمية دراسات اللاجئين مساقات دبلوماتها التي انتهت في أرشيف خاص على الموقع للاطلاع عليه

    المزيد المساقات المسجلة
  • المكتبة الإلكترونية

    يمكنكم الإطلاع على مجموعة من الكتب والدراسات والأبحاث الإلكترونية التي تتحدث عن مختلف عناصر القضية الفلسطينية.

    للاطلاع المكتبة الإلكترونية

خدماتنــا

أدلة الدارسين

المنصات التعليمية

برامج الأكاديمية

المزيد

مدرسو الأكاديمية

الأستاذ مهند عبدالرحيم

بكالوريوس
الأستاذ مهند عبدالرحيم

مسؤول وحدة المشاريع في قسم الأبحاث


الأستاذ مهند عبدالرحيم

بكالوريوس

الأستاذ محمد الرفاعي

بكالوريوس
الأستاذ محمد الرفاعي

1


الأستاذ محمد الرفاعي

بكالوريوس

القاضي فؤاد بكر

أستاذ ومستشار قانون دولي
القاضي فؤاد بكر

القاضي فؤاد بكر في المحكمة الدولية لتسوية المنازعات


القاضي فؤاد بكر

أستاذ ومستشار قانون دولي

الأستاذ حسن يوسف

بكالوريوس
الأستاذ حسن يوسف

1


الأستاذ حسن يوسف

بكالوريوس

الأستاذ وائل المبحوح

ماجستير
الأستاذ وائل المبحوح

الأستاذ وائل المبحوح

ماجستير

د.فيحاء عبد الهادي

دكتوراه
د.فيحاء عبد الهادي
 

كاتبة وشاعرة، ومستشارة بحثية، وناشطة مجتمعية نسوية، ومحاضِرة. هي المؤسسة والمديرة العامة، لمؤسسة "الرواة للدراسات والأبحاث"، وهي عضوة في المجلس الوطني الفلسطيني، وهي المنسقة الفلسطينية للشبكة النسوية: "ألف امرأة عبر العالم".

عملت كمستشارة بحثية، لدى "اليونيسيف"، في مصر، و"إدارة تخطيط وتطوير المرأة/  وزارة التخطيط والتعاون الدولي"، ومركز المرأة الفلسطينية للأبحاث والتوثيق/ اليونيسكو، في فلسطين. بالإضافة إلى تجارب غنية ومتنوعة طويلة، في مجالات بحثية متعددة، في الدراسات النقدية الأدبية، وفي التاريخ الشفوي، وفي قضايا المرأة، وفي الكتابة السياسية. صدر لها أحدَ عشرَ كتابًا، وعشرات الدراسات والمقالات المنشورة، بالعربية والإنجليزية.


د.فيحاء عبد الهادي

دكتوراه
المزيد

حدث وتاريخ (الخط الزمني)

المزيد

قالوا عن الأكاديمية

مريم أسامة الزيناتي

مريم أسامة الزيناتي

باحثة وناشطة في الإعلام الأجنبي
مريم أسامة الزيناتي

عندما أتكلم عن فلسطين، فأنا أتكلم عن عالم، عن دنيا، عن جنة، عن وطن جّميل وعن حبٍ لايُنسى..
تلك هي كلماتي الأولى عندما إلتحقتُ بأكاديمية دراسات اللاجئين منذُ عام ٢٠١٥م ومستمرة معها حتى الآن من عام ٢٠١٩م .
بدايةًً ؛ لم أكن واعية لقضيتي ولتاريخها القديم والحديث،فبفضل الله ثم بفضل تلك الأكاديمية الرائعة ترعرعتُ على حُبّ القضية وسعيتُ جاهدة في طريق الدفاع عن قضيتي بعلمي التي تعلّمته منها،وأدركتُ التعلّم بهذا الطريق ؛لإن حصلت على ٦شهادات مابين دبلومات ودورات متنوعة في تلك الأكاديمية القيّمة،وبعد أن شكّلت المخزون العلمي عن القضية الفلسطينية ،كانت هي مفتاح العمل وبداية طريقي ونجاحي بمجال القضية الفلسطينية باللغة العربية والإنجليزية على المستوى المحلي والدولي ،أصبحتُ مدربّة ومعلّمة وناشطة بفضل معلوماتها القيّمة والتي تذكّرنا دوماً بأن لدينا قضية لاتُنسى ووجبَ علينا أن نُكافح بعلمنا وعملنا لأجلها،دامت أكاديمية دراسات اللاجئين الصرح العلمي الأول بمجال القضية الفلسطينية عالمياً، وكل الشكر والتقدير الخاص لمديرها العام الدكتور محمد ياسر عمرو وطاقمه الإداري المتميّز ولأساتذتها وطلابها الكرام، وجعلنا وإيّاكم ذخراً للوطن، وسآئلين المولى أن يجمع بنا عن قريب في ساحات المسجد الأقصى المبارك منصورين بعلمنا وعملنا


مريم أسامة الزيناتي

باحثة وناشطة في الإعلام الأجنبي
المهندسة اسلام العالول

المهندسة اسلام العالول

خريجة وحاصلة على المرتبة الأولى دبلوم الدراسات الفلسطينية 2016/2015
المهندسة اسلام العالول

أكاديمية دراسات اللاجئين هي مشعلٌ على طريق التحرير، ونورٌ أضاء لي ظُلمة جهلي بقضيتي، وخاصةً أني وُلدت ونَشأت في سورية بعيدةً عن وطني لا أملك حتى الجنسية، وحتى عندما عُدت إلى غزة كان قد فاتني...الكثير ..الكثير.. من تفاصيل قضية فلسطين.

وأهم ما دفعني للانضمام لها هو كَونها في قاعات افتراضية... ويديرها فريقُ عملٍ أكثر من رائع... وإني لأعتز وأفتخر جداً أني خريجة هذا الصرح العملاق، الذي جمعني مع رفقةٍ طيبة رأيتهم بقلبي، وإني مهما تَكلمت فلنْ أصف أهمية وروعة ما تعلمت، فكلُ الشكر لمن أنشأ هذه الأكاديمية وساهم في ازدهارها، وأتمنى لكل فرد في العالم أن يَنضم لها أو يَستمع لمحاضراتها...

لِيعلم، لماذا نحن على ثقةٍ بالنصر القريب؟


المهندسة اسلام العالول

خريجة وحاصلة على المرتبة الأولى دبلوم الدراسات الفلسطينية 2016/2015
الأستاذ حسن العاصي

الأستاذ حسن العاصي

كاتب وباحث فلسطيني وخريج من الأكاديمية
الأستاذ حسن العاصي

يعتبر اجتثاث الشعب الفلسطيني من جذوره في أرضه، وطردهم بقوة الإرهاب من ديارهم وأرضهم التاريخية، أعظم مأساة شهدها التاريخ الإنساني في العصر الحديث.

لاستكمال مشروعها، لم تكتفي الصهيونية البغيضة باحتلال الأرض، بل سعت إلى تزوير التاريخ، واستهداف الذاكرة الجمعية الفلسطينية، ومحو معالم الشخصية الفلسطينية، وتفريغها من محتواها، ومحاولة إحلال تاريخ وذاكرة وشخصية أخرى مختلفة، مزورة ومشوهة، وذلك عبر قيام الصهيونية بتوظيف المكون الثقافي ووسائل الإعلام لتزييف الحقائق.

 كما راهن قادة الحركة الصهيونية على الزمن لتثبيت مشروعهم التوراتي الكهنوتي في فلسطين. لكن الفلسطيني لم يتخلى عن ذاكرته، وتشبث بعزيمة بهويته الوطنية الفلسطينية، وقاوم – وما زال- كافة المشاريع التي ترمي إلى تهميش أو إلغاء أو تشويه هويته وتاريخه وحقه في أرضه.

لقد تحول الحفاظ على الذاكرة الفلسطينية مشروعاً غاية في الأهمية، بهدف حمايتها من الاختراقات المتعمدة لإتلافها أو تحريفها، وحتى لا تتآكل أو تتلاشى لأسباب تتعلق بالتهجير وتشتت اللاجئين الفلسطينيين في بقاع الأرض.

من هنا تبرز الأهمية الاستثنائية للوظيفة التي تنجزها أكاديمية دراسات اللاجئين، ليس فقط في الحفاظ على الذاكرة الفلسطينية وتوريثها للأجيال، وقيامها بإنشاء شبكة واسعة تربط بين الأجيال الفلسطينية في أماكن وجودهم، بل أن الأكاديمية تقوم بهذه المهام ضمن مناهج علمية تعتمد الدقة والتقصي والتوثيق والتقنيات الحديثة في أساليب عملها. إن أكاديمية دراسات اللاجئين هي التعبير الواعي عن رفض الشعب الفلسطيني لسياسات الأمر الواقع، وهي تعكس إصرار اللاجئين الفلسطينيين على استعادة كافة حقوقهم دون نقصان.

إن كل نجاح تحققه الأكاديمية، ومع كل فصل دراسي تنجزه، فإنها تقوم بتقويض جانب من المشروع الصهيوني البغيض، وكل طالبة وطالب ينهي تحصيله المعرفي يؤكد فشل مشروع النكبة.

تحية لكل من يتصدى لسرقة الرواية الفلسطينية. لمن يحافظ على الذاكرة الفلسطينية حية تنبض بكل الوجع الفلسطيني العظيم، الذي لم يتمكن العقل من تدوينه كاملاً، لفظاعة الوحشية الصهيونية التي فتكت بالأجداد.

تحية لكافة القائمين على إنجاز البحوث ولجهودهم التي اثمرت إحصاءً دقيقاً، إن كان للقرى الفلسطينية التي تهدمت وأزيلت، وإن كان لتوثيق المجازر التي ارتكبتها الصهيونية بحق أهلنا، أو إن كان للدراسات التي تتعلق باللاجئين وأعدادهم وبياناتهم.

تحية فخر واحترام لأكاديمية دراسات اللاجئين ولكافة العامين فيها من مدرسين ومحاضرين وإداريين وطلبة.


الأستاذ حسن العاصي

كاتب وباحث فلسطيني وخريج من الأكاديمية
الزهراء محمد مرسي

الزهراء محمد مرسي

ليساسنس الشريعة والقانون وطالبة تمهيدي ماجستير، قسم السياسة الشرعية
الزهراء محمد مرسي

الكلام صدقًا لا يوفي حق الأكاديمية لا أعلم هل أبدأ بالمحاضرين، الدكاترة والأساتذة الفاضلين، الذين سقونا من علمهم بكل حب، أم عن التنظيم والإتقان فيها..
نفتقر في وقتنا الحالي إلى وجود أكاديمية بهذا المستوى العالي من التنظيم والتقدم لتوصل القضية الفلسطينية إلى الناس بهذا المستوى الرائع وبطريقة سليمة غير مشوهة، سلسة لا يُمَلُّ منها، ولم أكن أتوقع أن التعلم عن بعد سيكون مجديًا بهذا الشكل، إلا بعد انضمامي (لأكاديمية دراسات اللاجئين)، لذلك أنا أنصح بالأكاديمية لكل شخص يود أن يتعلم عن فلسطين ولا يعلم من أين وكيف يبدأ،
التمست في الأكاديمية صدق القائمين عليها في إيصال رسالتهم، وسعيهم لأن يعرف الجميع عن فلسطين، بصدق اتضح في إتقانهم لنقل هذه الرسالة،
وهذه أمنيتي والتي زاد تعلقي بها بعد أن درست (دبلومة الدراسات الفلسطينية) بالأكاديمية وزاد وعيي عن القضية الفلسطينية، وأصبحت مستعدة للحديث عنها بقوة أكبر وبثقة بمعلوماتي التي أضافتها لي الأكاديمية عنها،
أشكر كل القائمين عليها فردًا فردًا على جهدهم وعلى احترامهم لطلابهم وعلى تقديرهم للجميع،
آخرًا أود أن أنصح قاريء هذه الكلمات بأن لا تفوت على نفسك أي فرصة لتتعلم فيها عن فلسطين وتقوي معلوماتك عنها فالتعلم عنها "مقاومة" وهذا ربما أقل واجب بيد الجميع تقديمه لفلسطين حاليًا (أن نتعلم عنها).


الزهراء محمد مرسي

ليساسنس الشريعة والقانون وطالبة تمهيدي ماجستير، قسم السياسة الشرعية
المزيد

جديد الأخبار