• أكاديمية دراسات اللاجئين

    من أي مكان تستطيع الاشتراك ببرامج أكاديمية عن فلسطين. المساقات القصيرة مجاناً, والبرامج السنوية برسوم مميز.

    تعرف علينا أكاديمية دراسات اللاجئين
  • دبلوم الدراسات الفلسطينية الدفعة الثامنة

    برنامج أكاديمي مختص في دراسة القضية الفلسطينية من خلال التعليم الإلكتروني الحي والمباشر، ويتكون الدبلوم أكثر من 7 مساقات دراسية تحتوي على ما يزيد من 25 محاضرة موزعة على ثلاثة فصول دراسية "سنة دراسية" بواقع محاضرة مباشرة واحدة كل يوم سبت لمدة ساعتين أسبوعياً .

    للتسجيل
    دبلوم الدراسات الفلسطينية الدفعة الثامنة
  • حكاية مدينة

    سلسلة أفلام قصيرة توثق المدن الفلسطينية

    حكاية مدينة
  • المساقات المسجلة

    توفر لكم أكاديمية دراسات اللاجئين مساقات دبلوماتها التي انتهت في أرشيف خاص على الموقع للاطلاع عليه

    المزيد المساقات المسجلة
  • المكتبة الإلكترونية

    يمكنكم الإطلاع على مجموعة من الكتب والدراسات والأبحاث الإلكترونية التي تتحدث عن مختلف عناصر القضية الفلسطينية.

    للاطلاع
    المكتبة الإلكترونية

خدماتنــا

أدلة الدارسين

المنصات التعليمية

برامج الأكاديمية

المزيد

مدرسو الأكاديمية

الأستاذ محمود حنفي

الأستاذ محمود حنفي

ماجسيتر حقوق الانسان
الأستاذ محمود حنفي

الأستاذ محمود حنفي

ماجسيتر حقوق الانسان
الأستاذ أنس الطوايعة

الأستاذ أنس الطوايعة

بكالوريوس
الأستاذ أنس الطوايعة

مشرف المشاريع في قسم الأبحاث


الأستاذ أنس الطوايعة

بكالوريوس
الأستاذ فتحي عبد القادر

الأستاذ فتحي عبد القادر

ماجستير
الأستاذ فتحي عبد القادر

الأستاذ فتحي عبد القادر

ماجستير
الأستاذ مجدي مناصرة

الأستاذ مجدي مناصرة

ماجستير
الأستاذ مجدي مناصرة

الأستاذ مجدي مناصرة

ماجستير
الأستاذة آلاء نجيب

الأستاذة آلاء نجيب

بكالوريوس
الأستاذة آلاء نجيب

مستشارة قانونية وهي من القدس ومختصة بشؤون القدس قانونينا وتحاضر في هذه القضية كما كتبت العديد من المقالات والمرافعات.


الأستاذة آلاء نجيب

بكالوريوس
الدكتور أسامة الأشقر

الدكتور أسامة الأشقر

دكتوراه
الدكتور أسامة الأشقر

الدكتور أسامة الأشقر


الدكتور أسامة الأشقر

دكتوراه
المزيد

حدث وتاريخ (الخط الزمني)

المزيد

قالوا عن الأكاديمية

الأستاذ حسن العاصي

الأستاذ حسن العاصي

كاتب وباحث فلسطيني وخريج من الأكاديمية
الأستاذ حسن العاصي

يعتبر اجتثاث الشعب الفلسطيني من جذوره في أرضه، وطردهم بقوة الإرهاب من ديارهم وأرضهم التاريخية، أعظم مأساة شهدها التاريخ الإنساني في العصر الحديث.

لاستكمال مشروعها، لم تكتفي الصهيونية البغيضة باحتلال الأرض، بل سعت إلى تزوير التاريخ، واستهداف الذاكرة الجمعية الفلسطينية، ومحو معالم الشخصية الفلسطينية، وتفريغها من محتواها، ومحاولة إحلال تاريخ وذاكرة وشخصية أخرى مختلفة، مزورة ومشوهة، وذلك عبر قيام الصهيونية بتوظيف المكون الثقافي ووسائل الإعلام لتزييف الحقائق.

 كما راهن قادة الحركة الصهيونية على الزمن لتثبيت مشروعهم التوراتي الكهنوتي في فلسطين. لكن الفلسطيني لم يتخلى عن ذاكرته، وتشبث بعزيمة بهويته الوطنية الفلسطينية، وقاوم – وما زال- كافة المشاريع التي ترمي إلى تهميش أو إلغاء أو تشويه هويته وتاريخه وحقه في أرضه.

لقد تحول الحفاظ على الذاكرة الفلسطينية مشروعاً غاية في الأهمية، بهدف حمايتها من الاختراقات المتعمدة لإتلافها أو تحريفها، وحتى لا تتآكل أو تتلاشى لأسباب تتعلق بالتهجير وتشتت اللاجئين الفلسطينيين في بقاع الأرض.

من هنا تبرز الأهمية الاستثنائية للوظيفة التي تنجزها أكاديمية دراسات اللاجئين، ليس فقط في الحفاظ على الذاكرة الفلسطينية وتوريثها للأجيال، وقيامها بإنشاء شبكة واسعة تربط بين الأجيال الفلسطينية في أماكن وجودهم، بل أن الأكاديمية تقوم بهذه المهام ضمن مناهج علمية تعتمد الدقة والتقصي والتوثيق والتقنيات الحديثة في أساليب عملها. إن أكاديمية دراسات اللاجئين هي التعبير الواعي عن رفض الشعب الفلسطيني لسياسات الأمر الواقع، وهي تعكس إصرار اللاجئين الفلسطينيين على استعادة كافة حقوقهم دون نقصان.

إن كل نجاح تحققه الأكاديمية، ومع كل فصل دراسي تنجزه، فإنها تقوم بتقويض جانب من المشروع الصهيوني البغيض، وكل طالبة وطالب ينهي تحصيله المعرفي يؤكد فشل مشروع النكبة.

تحية لكل من يتصدى لسرقة الرواية الفلسطينية. لمن يحافظ على الذاكرة الفلسطينية حية تنبض بكل الوجع الفلسطيني العظيم، الذي لم يتمكن العقل من تدوينه كاملاً، لفظاعة الوحشية الصهيونية التي فتكت بالأجداد.

تحية لكافة القائمين على إنجاز البحوث ولجهودهم التي اثمرت إحصاءً دقيقاً، إن كان للقرى الفلسطينية التي تهدمت وأزيلت، وإن كان لتوثيق المجازر التي ارتكبتها الصهيونية بحق أهلنا، أو إن كان للدراسات التي تتعلق باللاجئين وأعدادهم وبياناتهم.

تحية فخر واحترام لأكاديمية دراسات اللاجئين ولكافة العامين فيها من مدرسين ومحاضرين وإداريين وطلبة.


الأستاذ حسن العاصي

كاتب وباحث فلسطيني وخريج من الأكاديمية
المهندسة نهيل إبراهيم

المهندسة نهيل إبراهيم

خريجة سابقة ومهندسة مدنية
المهندسة نهيل إبراهيم

يمر العمر، وتكبر الصبية، ويأتي الجواب، ويتضح الدرب وتعلم الصبية أن طريق النصر يبدأ بالعلم وبالمعرفة ،وأن أول خطوة لنصرة فلسطين _تلك التي سنسأل عنها جميعا_ً هي رفع الجهل بقضيتها وأن نتبع الثعبان في وكره ونعرف من أطلقه علينا، وأن نمتلك الحقيقة جلية واضحة موثقة بالأدلة والأرقام.
بفضل الله تعالى حصلت على دبلوم في الدراسات الفلسطينية من أكاديمية دراسات اللاجئين .
و مهما أحصل على شهادات ستبقى هذه الأقرب إلى قلبي
ﻷنني وأخيرا خطوت خطوة بالاتجاه الصحيح .
والسبب الآخر أن هذه تجربتي الأولى المكتملة في التعليم الإفتراضي، هذا النوع من التعليم الذي يمنحك عمرا فوق عمرك ، ويمكنك من أن تتدارك ما فاتك في زحام الحياة.


المهندسة نهيل إبراهيم

خريجة سابقة ومهندسة مدنية
طالب أحمد إبراهيم

طالب أحمد إبراهيم

طالب الأكاديمية
طالب أحمد إبراهيم

كل التحية والتقدير لكم عملكم جبار وجهد مبارك أيقونة من أيقونات الفكر والمعرفة والعمل الدؤوب في مجال نشر العلم والمعلومات والمعرفة عن كل الجوانب المحيطة بقضيتنا الفلسطينية المظلومة من ذوي القربى والعالم الظالم .. دمت بخير لك ولكل الكادر التعليمي من أساتذة ودكاترة في هذا الصرح العلمي الكبير  .. كل التحية والتقدير


طالب أحمد إبراهيم

طالب الأكاديمية
حليمة ابو اسماعيل

حليمة ابو اسماعيل

ناشطة في المجال الوطني
حليمة ابو اسماعيل

أتقدم إلي اكاديمية دراسات الآجئين والي الأساتذة الكرام ، وكلّي فخر وعرفان على ما قدمتوه من محاضرات قيمة جدآ والمفيدة التي لم تبخلوا بها يومًا، دليلٌ على أنكم جديرون بتخريج طلاب وطالبات علي قدر كبير من الوعي بالقضية الفلسطينية ، واليوم يُسعدني أن أشكركم على تضافر الجهود الرائعة، التي أسهمت في ارتقائي وتطوير خبراتي العلمية ، وهذا إن دلّ على شيءٍ فإنما يدلّ على إخلاصكم ووفائكم وعملكم الدؤوب وحهودكم الجبارة، يومًا شكرًا ولا ثناءً، لذلك يسرني أن أتقدم إليكم بوافر الشكر الذي تستحقونه...


حليمة ابو اسماعيل

ناشطة في المجال الوطني
المزيد

جديد الأخبار